س .و .جالرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 كيف يتمتع الإنسان في هذا الزمان بالصحة النفسية؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: كيف يتمتع الإنسان في هذا الزمان بالصحة النفسية؟   الخميس مايو 29, 2008 9:31 pm

أن الأزمان كلها أمام الله تعالى سواء، وأن السعيد من شاء الله تبارك وتعالى له أن يكون سعيدًا، وأن الشقي من شاء الله تبارك وتعالى أن يكون شقيًا، وتعلم - بارك الله فيك أخِي عماد – بأن الله قدر المقادير وقسم الأرزاق قبل خلق السموات والأرض بخمسين ألف سنة، وأنه لا يقع في ملك الله إلا ما أراد الله، وأن الأمر كله لله؛ ولذلك أنت تقرأ معي قول الله تعالى: {قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ}، وقول الله تعالى: {تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ * الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ}، فكل شيء بيد الله تبارك وتعالى وحده، فإذا ما استقام العبد على منهج الله ونفذ أوامر الله وأدى شرع الله على طريقة رسول الله - صلى الله عليه وسلم – فإنه حري بأن يكون أسعد الناس، والتاريخ يشهد على ذلك.

فأصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم – لما أكرمهم الله بفهم هذا الدين وتطبيقه وتحويله إلى واقع عملي في حياتهم حيث إنهم كانوا قرآنًا يمشي على الأرض، آيات تتحرك بدم ولحم وعظم، لو تحول القرآن إلى بشر ما زاد على أن يكون رجلاً كأبي بكر وعمر وبلال وعمار وصهيب وخباب وهكذا، فكانوا حقيقة أتقى الناس وأعلم الناس وأورع الناس، وفي نفس الوقت كانوا أعظم الناس صحة وقوة، ولك أن تعلم أن عبادة بن الصامت - رضي الله تعالى عنه - من أصحاب النبي الكبار – صلوات ربي وسلامه عليه – تذكر بعض الروايات أنه شارك في فتح مصر وعمره ثلاثة وثمانين عامًا، ولم يكن في رأسه أو لحيته شعرة سوداء واحدة، وتصور أنت هذه اللياقة العالية، يخرج من مدينة النبي - عليه الصلاة والسلام – على ظهر جواد أو بعير ويقطع هذه المسافة ثم يكون هو رئيس الوفد المفاوض نيابة عن المسلمين أمام المصريين، ويتكلم كلاماً يخلع القلوب من صدور الناس، حتى إن الذي كان يفاوض زعيم القساوسة أو غيره الذي فاوضه عبادة قال لمن معه: إن هؤلاء يحرصون على الموت أعظم من حرصكم على الحياة؛ لأن الرجل كان يتكلم بكل ثقة وبكل اعتزاز وبكل قوة وبكل عظمة، لماذا؟ لأن الله تبارك وتعالى رفع معنوياتهم إلى السحاب.

فبارك الله فيك الصحة النفسية لها علاقة قوية جدًّا بالناحية الإيمانية، فكلما كان العبد أكثر طاعة وإيمانًا واستقامة على منهج الله كلما كان أسعد الناس، وهذا كلام الله تبارك وتعالى - بارك الله فيك – حيث قال: {فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقَى * وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكاً} والضنك هذا كلام عام يشمل كل شيء.

ويقول أيضًا جل جلاله: {مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} وكلمة {حَياة طيبةً} تشمل الصحة النفسية والبدنية وتشمل الأحوال المالية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية، وكل شيء..

ولذلك قضيتنا أساسًا مع منهج الله تبارك وتعالى، إن استقمنا على منهج الله تبارك وتعالى فصدقني سوف تكون الأمور من أروع ما يمكن وسنكون في جنة قبل الجنة، حتى إن بعض الصالحين قال: "والله إن أهل الجنة لو كانوا فيما نحن فيه الآن إنهم لفي نعيم دائم"، فتصور ذاقوا طعم السعادة والأمن والأمان والاستقرار في الحياة حتى إنهم يقولون: "لو كان أهل الجنة فيما نحن فيه فهم في نعيم دائم".

إذن - بارك الله فيك – بركة الطاعة عظيمة، والصحة النفسية والصحة البدنية والأحوال الاقتصادية والاجتماعية كلها لها علاقة بالإيمان؛ لأن الله تبارك وتعالى هو خالق هذا الكون وهو منظم هذا الكون؛ ولذلك يقول: {أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ * الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ * لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ لا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ}. هذا وعد الله تبارك وتعالى الذي لا يتخلف، ومهما حاولنا أن نبحث عن الصحة النفسية بعيدًا عن الإسلام فنحن واهمون، كم من إنسان يملك المليارات وهو من أتعس الناس، وكم من إنسان امرأته ملكة جمال وهو من أسوأ الناس نفسيًا، وكم من إنسان عنده أولاد من أنجح الناس في الدنيا ولكنه لا يشعر بسعادة وجودهم في حياته، وكم من إنسان لا يملك قوت يومه ولكنه من أسعد الناس.

فالسعادة - بارك الله فيك – منحة ربَّانية وعطية إلهية يمنحها الله تبارك وتعالى للصالحين من عباده، فإذا أراد الإنسان أن يتمتع بالصحة النفسية نقول: إن صحتك على مستوى علاقتك مع الله تعالى، لو أن علاقتك مع الله مستقرة وعلاقتك مع الله علاقة طيبة وأحوالك مع الله على الوجه الذي يرضي الله فأنت من أسعد الناس؛ ولذلك يقول النبي - عليه الصلاة والسلام -: (ارض بما قسم الله لك تكن أغنى الناس)، ويقول أيضًا: (ليس الغنى عن كثرة العرض، ولكن الغنى غنى النفس).

فأخي الكريم عماد: إن صحتنا النفسية مرهونة برضا مولانا تبارك وتعالى عنا، وهو الذي قال: {الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ}.

فأوصي نفسي وإياك بالمحافظة على شرع الله والالتزام بالفروض والمحافظة على النوافل واجتناب المحرمات وترك المكروهات، وأبشر - بإذن الله تعالى – بأنك سترى نفسك من أسعد أهل الأرض جميعًا، {وَعْدَ اللَّهِ لا يُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ}، {وَعْدَ اللَّهِ لا يُخْلِفُ اللَّهُ الْمِيعَادَ}.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
real time

صاحب الموقع
صاحب الموقع


ذكر
مـسـاهـمـَـاتـك : 2823
سـنــك : 26
مـوقـعـَـك : http://www.riyadh-leaks.com/
عـَـمـلـك : طالب
هـوايـتـك : التصميم
سـجـلـت إمـتـى : 22/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: كيف يتمتع الإنسان في هذا الزمان بالصحة النفسية؟   الجمعة مايو 30, 2008 1:52 am

:مشكووور: :موضوع قمة الجم

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.riyadh-leaks.com/
انا بحبك

صاحب الموقع
صاحب الموقع


ذكر
مـسـاهـمـَـاتـك : 8222
هـوايـتـك : الرياضة
سـجـلـت إمـتـى : 20/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: كيف يتمتع الإنسان في هذا الزمان بالصحة النفسية؟   الجمعة مايو 30, 2008 2:20 pm

:موضوع قمة الجم
:مشكووور:
.

تسلم ايدك على الموضوع الجميل
تسلم ايدك
وشكرا على كل مواضيعك الاجمل والاوع في هذا السرع المتميز

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dream.own0.com
Bird Paradise
... عــضـو مـُـبـدع ...
... عــضـو مـُـبـدع ...


انثى
مـسـاهـمـَـاتـك : 840
عـَـمـلـك : طالبة بكلية اعلام القاهرة
هـوايـتـك : الاصدقاء والسفر
سـجـلـت إمـتـى : 05/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: كيف يتمتع الإنسان في هذا الزمان بالصحة النفسية؟   الجمعة مايو 30, 2008 2:22 pm

:موضوع جميل جدا
تسلم ايدك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: كيف يتمتع الإنسان في هذا الزمان بالصحة النفسية؟   السبت مايو 31, 2008 10:15 am

شكرا لردك الجمي بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف يتمتع الإنسان في هذا الزمان بالصحة النفسية؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ملتقيات دريم العامة :: الملتقي العام الشامل-
انتقل الى: